قصة قصيرة : "عالم ذكور" - للكاتب المسرحي عفيف شليوط

تاريخ النشر 29/4/2009 19:23

 

وصف للطبيعة
جبل ناء ، تحيط به الرمال الملتهبة كالمرجل ، ومن جهة ما تسمعأصوات أنّات أنثوية وصراخ ، ثم تشاهد امرأة شعرها مبعثر على وجهها وجسدها ، تعدوعلى الرمال الملتهبة كالمرجل ، وخلفها يعدو رجل مستلاً سيفه ، والنسور تحلق فوقهمافي السماء منتظرة تنفيذ الحكم . وفي أعلى قمة في هذا الجبل النائي يقف رجل عملاقيزرر بنطاله ، ويضحك بنهم شهواني وسادية مفرطة ، ثم تتدحرج جثث أنثوية عارية من قمةالجبل الى أسفله ، لتنتظرها في أسفل الجبل سيوف الشرف والكرامة .
 
محكمة
ساحة في وسط المدينة ، وضعت الجثة في داخل قفص حديدي ، جمهور غفير يحيطبالساحة ويحدقون بالجثة بنهم شهواني .
وفي وسط الساحة توجد منصة مرتفعة نسبياً .يعتلي المنصة رجل حازم لا يعرف قلبه الرحمة لأنها مؤنث .
الرجل الحازم :
أيها السادة الأفاضل ، نحن اليوم بصدد معالجة قضية في غايةالأهمية والخطورة . (يشير الى الجثة) أنظروا الى تلك المجرمة الزانية ! (مستدركاً)لا تنظروا الى تلك المجرمة الزانية لئلا تدخلوا في التجربة (يبلع ريقه). انها تجرأتودخلت الحمام في بيتها ، وبعد أن أحكمت اغلاق الباب (بصراخ شديد وفجائي) وتعرّت ..نعم تعرّت أيها السادة كما خلقها ربها .
- الجمهور يغمضون أعينهم ويحاولونالتركيز بالمشهد لعلهم يوفقون بواسطة خيالهم الواسع والخصب برسم معالم جسد المجرمةالتي يتحدث عنها الرجل الحازم .
الرجل الحازم :
فدخل ابن الجيران المسكين الى المنزل ، واذ به يسمع صوتالمياه تنبعث من الحمام ، فأعتقد هذا الانسان الوديع أن جاره نسي احكام اغلاقالحنفية ، فأسرع الى الحمام ليوفر على جاره الزيادة في فاتورة المياه ، واذ بهيشاهد جسداً بضاً في غاية الحسن والجمال .
الجمهور :
الله !
الرجل الحازم :
فما كان من هذا الشاب المسكين بعد أن شاهد ما شاهده الا أنيقتحم الباب وكان ما كان .
الجمهور :
يا سلام !
الرجل الحازم :
وفجأة ، دخل والد الفتاة فذهل مما شاهده وأراد أن يثأر لشرفه، فاستل سيفه وطعنها بعد أن حاولت الفرار الى الجبل النائي . وها هي الآن تقبعأمامكم لتصدروا حكمكم العادل .
الجمهور :
الشنق.
آخرون :
الحرق .
آخرون :
الموت .
الرجل الحازم :
ولكنها جثة هامدة ، لا نستطيع أن نصدر بحقها حكم الموت وهيميتة .
- فترة صمت –
الرجل الحازم :
للمرة الأولى تصادفنا مشكلة من هذا النوع ، فلا توجد عقوبةأقسى من الموت ، وهذه المجرمة فوتت علينا هذه الفرصة ، اذ قتلت قبل أن نقتلها ، لذاسنحيل الأمر الى المجمع اللغوي .
المجمع اللغوي
-مجموعة من الرجال المسنين يجلسون القرفصاء وهم يبحثون في أمورالنحو –
العلاّمة المعلم :
أقترح الغاء كل الأسماء المؤنثة من اللغة العربية ، وحتىالأحرف وعلى رأسها تاء التأنيث .
العلاّمة العلّوم :
ولكن تواجهنا مشكلة يا سيادة العلاّمة المعلم .
العلاّمة المعلم :
ما هي يا أستاذ العلاّمة العلّوم ؟
العلاّمة العلّوم :
ان اللغة العربية مؤنث أيضاً ، واذا ألغينا اللغةوالعربية نصبح بلا لغة .
العلاّمة العلّيم :
اسمحا لي أن أتدخل في هذا الأمر . هنالك امكانية لتحويلاللغة العربية الى مذكر ، فتصبح اللغي العربي ، وبهذا نحل الاشكال .
- ينظر الجميع الى بعضهم البعض استحساناً للفكرة واعجاباً بذكاء زميلهم العلاّمةالعلّيم ، وسعة اطلاعه ، ويتخذون بالتالي قراراً بالاجماع أن يتم تحويل كل الأسماءالمؤنثة الى مذكر واللغة العربية الى مذكر أيضاً -
الوضع الجديد ما بعد قرار المجمع اللغوي
وأصبح هذا المجتمع ، مجتمعاً ذكرياً لا اناث فيه . وتم قتل الاناث من الحيوانات، وابادة النباتات المؤنثة ، وألغيت كل الأسماء المؤنثة من قاموس اللغة العربيةومعاجمها ، ولم يعد هنالك أمهات وأخوات وزوجات ، بل أصبح هنالك مجتمعاً ذكرياًطاهراً خالياً من الشوائب ، وساد الهدوء والطمأنينة منذ ذلك اليوم الى أن ماتالرجال مع مرور الزمن ، ولم يلد مكانهم أحد نتيجة افتقار هذا العالم الى المرأة ،وبقي في النهاية انسان واحد يدعى آدم ، فخاف أن ينقرض الانسان عن وجه الأرض ، فطلبمن الله أن يهبه امرأة ليحافظ على ذريته . فوهبه الله امرأة أطلق عليها اسم حواء ،وكان ما كان ، وتكاثر الانسان ، وعادت المرأة من جديد الى عالمنا ، وألغي قرارالمجمع اللغوي ، ولا تزال الأمور تسير على هذا المنوال حتى يومنا هذا .

- انتهت-
 
 
 
 

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 887