تعلوا لنتعارف أولا ثم.. (إسلامي-علماني-مسلم-مسيحي-عربي-يهودي-رجال-نساء-سنّة–شيعة-دروز-شيوعي-قومي-يساري-مؤمن-ملحد-لاأدري..) بقلم الدكتور منصور عباس

موقع سبيل,
تاريخ النشر 28/06/2016 - 02:47:46 pm

في الثلث الأخير من الليل، وبدل ان أصلي صلاة التهجد قياما في ليلة من ليالي القدر، وعلى خلفية ما اقرأ من معارك طاحنة على صفحات الفيسبوك، وما أرى من فتنة أطلت برأسها في مجتمعنا الفلسطيني، وبعد ان فتتت الفتن عالمنا العربي، طرق بابي قول الله تعالى من سورة الحجرات: "يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا". تدبرتها حتى فجر اليوم، فوجدتها تختم مجموعة من التعاليم القرآنية في مجال العلاقات بين الناس، سواء بين المتفقين منهم او المختلفين، المتخاصمين او المتقاتلين، المستهزئين او المتنابزين بالألقاب، وغيرهم من حملة الامراض الاجتماعية الخلقية والسلوكية.
تبدأ السورة بآيات تعلمهم التعامل والحديث والسلوك بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم تطالبهم ان يتبينوا حقيقة الاخبار التي تصلهم حتى لا يظلموا أحدا بجهالة، ثم يعرج على اقتتال المؤمنين مع بعضهم، ويأمرنا ان نصلح بينهم، ويبين لنا انهم في حكم الاخوة بشهادة القران الكريم.
وتستمر الآيات في تقديم التوجيهات الربانية السلوكية والأخلاقية، حتى يختتمها بهذه الآية الكريمة تلخيصا لما فات: "يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا".  كأنه يريد ان يعلمنا قاعدة ذهبية في المعاملة -والدين المعاملة-لو اتبعناها لما تخاصمنا ولا تشاجرنا ولعرفنا قدر بعضنا البعض فاحترمنا بعضنا وحفظنا حرمات بعضنا، ولما افترينا على بعضنا البعض زورا وبهتانا ولما تقاتلنا ولتصالحنا، ولما سخر بعضنا من بعض، ولما تنابزنا بالألقاب تكفيرا وتخوينا وبخسا، ولاجتنبنا الظن السيء، ولما احتجنا ان نتجسس او نغتاب بعضنا البعض.
هذه هي التعاليم التي ارادت هذه الآية ان تزرعها فينا وتعلمنا إياها، وهذه هي الآفات التي ارادت ان تدرأنا عنها وتبعدها عنا، فقبل ان تفجروا في الخصومة تحاوروا فتتعارفوا! لعلكم بعدها تتقاربوا وتتعاضدوا وتتعاونوا، او على الأقل لعلكم تعذروا بعضكم بعضا، فتتعلموا كيف تعيشوا مع خلافاتكم واختلافاتكم.

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1.رمضان كريمفي حكم الاخوة والقواعد الذهبية نقول هذا وأمرنا وحسابنا عند الله وحده لا شريك له الأيات القرآنية الكريمة العظيمة لا تساوي شيء إذا كانت سورها وسطورها غير قادرة لدعم الحضارة الإنسانية وبث الخير في المجتمعات ونبذ التطرف والعنف ودعم أخلاقيات الإنسان في سلوكياته وأدبياته وحفظ كراماته فأين هو هذا القرآن الكريم العظيم في رسالته الإنسانية من شيوخ فتاوى التكفير وجوامع التحريض المنادون بقطع رؤوس البشر واغتصاب النساء وهتك الاعراض ويقول الكاتب لعلكم تعذروا بعضكمم بعضا فتتعلموا ان تعيشوا مع خلافاتكم واختلافاتكم28/06/2016 - 06:05:59 pm
2.ابو شعيبمشكور على هذا الطرح العقلاني الواعي المتسامح الثقافي الديني الحق الإسلامي الصحيح20/07/2016 - 11:30:55 pm

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 30

اخر الأخبار

2019/07/13 14:35:42
قصيدة " تبًّا " شعر كمال ابراهيم


2019/07/09 16:29:47
على باب الجامع.. مصرع عبد السلام جابر (بروخ) من الطيبة(55 عامًا) رميا بالرصاص


2019/07/08 19:20:54
توجيهات رئيس الأركان حول استنتاجات طاقم التحقيق والدراسة من العملية الخاصة في خانيونس ١١/١١/٢٠١٨والتي قتل فيها الكولونيل م خطأً بإطلاق النار من قبل ضابط اسرائيلي


2019/07/07 18:12:11
نداء من القلب ومن العقل لأهلي في يركا - البلد الاهم للطائفة الدرزية في اسرائيل . بقلم علي صلالحة


2019/07/07 17:15:49
في اكبر هجوم واتهامات من قبل براك لنتانياهو بعد تسمية حزب براك " اسرائيل ديمقراطية " استمعوا للفيديو التالي :


2019/07/07 16:39:00
جدل كبير بين المواطنين في دالية الكرمل بصدد الخارطة الهيكلية التي قدمها مؤخرًا المجلس المحلي للمصادقة عليها


2019/07/07 01:44:24
باراك يعلن تسمية حزبه الجديد لانتخابات الكنيست باسم " اسرائيل الديمقراطية "


2019/07/07 01:35:56
المغار : عملية اطلاق نار باتجاه محل تجاري دون وقوع اصابات


2019/07/06 20:48:49
توزيع جوائز " أ.م.ت " للفنون والعلوم والثقافة على12 فائزًا وفائزة في هذه المجالات