"إميل توما هو الانتيتيزا لفكر ونهج التجمع... "؟ بقلم روضة غنايم

موقع سبيل,
تاريخ النشر 28/11/2015 - 07:41:00 pm

"إميل توما هو الانتيتيزا لفكر ونهج التجمع لهذا إنها إهانة لإميل توما أن يتحدث في أمسية تكريميه له ممثل عن التجمع اللا وطني. هذا ليس تكريم بل إهانة وتزييف. عيب" 
 جاء هذا التعليق من (..  ) تحت الدعوة التي نشرت في الفيس بوك لأمسية ثقافية، بعنوان أميل توما، المثقّف (بفتح القاف) والمثقِف (بكسر القاف) التي عقدت يوم الثلاثاء الماضي في مسرح الميدان وذلك عقب مرور ثلاثين عاما على رحيله.
تحدث في هذه  الامسية كلً من الفنان عبد عابدي، الاديب سلمان ناطور،  المؤرخ د.جوني منصور و وسكرتيرالشبيبية الشيوعية في حيفا باسل فرح وقام بعرافة الامسية الفنانة سلوى نقارة والفنان ميخائيل توما (نجل إميل توما).
ومن المؤكد ان المقصود بهذا التعليق هو ثالث المتحدثين الدكتور جوني منصور، كونه ينتمي لحزب (التجمع الوطني الديمقراطي) في هذا السياق لا اود التطرق لوطنية الحزب كما ذكره صاحب التعليق.
ما استفزني هو الرؤية الضيقة التي نتعامل بها مع بعضنا كأبناء شعب واحد.
منصور تحدث بالأمسية عن العلاقة الحميميه التي كانت تربطه بالراحل إميل توما وعن دعم اميل له في بدايات تعليمة الأكاديمي والاهم ان المؤرخ جوني منصور منذ سنوات عديدة يدرس كتاب إميل توما "فلسطين في العهد العثماني". حيث يصفه مرجعاً تاريخياً هاماً. تحدث عن أهمية تراث  الدكتور اميل الذي تركه للأجيال القادمة.
تسييسنا لحياتنا يمنعنا من رؤية الانسان بإنسانيته الا بإطار محدد فقط، يفقد فيها  هويته الشخصية فيصبح تجمعيا أو جبهويا او  إسلاميا.
فالتعددية التي نناشد بها تذوب من خلال المنظور السياسي الضيق، الذي في كثير من الاحيان يقيم  حواجز لا حاجة لها.
 فهناك امورا نستطيع ان نتفاهم عليها وان نبني جسرا مع بعضنا البعض وخاصة في ايامنا الصعبة بحيث نحتاج لتعاون وتضامن، دون التعصبية لانتماءاتنا.
اميل توما كان انسانا اولا وشيوعيا ثانيا. هو قسم من التراث الفلسطيني العام وعلينا ان نفرح ان مختلف الفئات في شعبنا  تكرمه، تدرسة وتحمل أفكاره بحاضرنا
لماذا نؤمن بالتعديية اذا لا نستطع احترامها؟.

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1.ريمالا أدري من كتب هذه العبارة؛ ولكن يبدو أن الذي كتبها كان صريحا وواضحا. لأن هذا ما تقوم به جميع الأحزاب!!!! يختارون دائما من يمثلهم من نفس الحزب. ولكن لا أظن التعميم هنا هو المقصود؛ فالمؤتمر الذي أقامه معهد إميل توما في مدرسة الكلية الارثوذكسية جمع شخصيات من انتماءات سياسية مختلفة، ولكن الفرق هو المعرفة. لكي تفهم إميل توما يجب أن تكون شيوعيا أو على الأقل ملما في الفكر الشيوعي؛ فكتابات إميل توما لم تكن بعيدة عن الفكر الشيوعي. وربما هذا هو سبب "فشل" البرنامج الذي أقيم في الميدان؛ وأقول فشل لأنو الكلمات اللي كانت ما تعبيش الراس!!!! للأسف29/11/2015 - 03:11:55 pm

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 760

اخر الأخبار

2022/01/15 12:39:10
رياح سيبيريا ستحل ضيفاً ثقيلاً وصعباً على بلادنا.. والأيام القادمة هي الأبرد منذ أعوام وأعوام


2022/01/14 22:55:27
الشيخ طلب أبو عرار ، رئيس الحركة الإسلامية في النقب ، لا يستبعد انسحاب القائمة الموحدة من الحكومة


2022/01/14 18:57:00
تسجيل 42225 إصابة جديدة بكورونا و 12 بلدة درزية ومختلطة مصنفة حمراء.....من هي هذه البلدات؟؟؟؟


2022/01/14 12:05:22
بشرى سارّة أخرى: مواصلة المساعي للشَروع في تجهيز البنى التّحتيّة وتسويق القسائم في شمال شرق راس الخابية في مدينة المغار


2022/01/14 03:45:55
النجم السوري " تمام جزان " يغني من كلمات كمال ابراهيم نشيد " شعوري إليكَ "


2022/01/13 20:18:40
اطلاق القمر الصناعي النصراوي الأول من صنع طلاب ثانويين عرب الى الفضاء


2022/01/13 17:45:42
مظاهرات عنيفة في النقب تضامنا مع المسكن والأرض في قرية سعوة والشرطة تتصدى لقمع المتظاهرين


2022/01/12 21:28:57
الكنيست تصادق بالقراءة التمهيدية على اقتراح النائب عودة لرفع مخصصات الشيخوخة بألفي شاقل شهريا


2022/01/12 20:38:41
الإعلان عن بدء التسجيل في مدرسة العلوم والقيادة دركا يركا للعام 23/2022