موقع سبيل - اخباري ثقافي  
19/11/2018

آخـر ألأخبـار
17/11/2018 - 11:30:58 am

17/11/2018 - 10:01:10 am

16/11/2018 - 07:17:00 pm

16/11/2018 - 11:55:31 am

14/11/2018 - 09:37:48 am

14/11/2018 - 11:23:42 am

13/11/2018 - 08:12:42 pm

13/11/2018 - 07:25:11 pm

13/11/2018 - 06:40:55 pm

13/11/2018 - 03:30:40 pm

انتخابات 2018
انتخابات 2013
أخبار
ثقافة
أدب
مقالات
فن
رياضة
فعاليات مراكز نعوريم وجمعية حماية الطبيعة
مسابقات
مقاطع أغاني
ابداعات شبابيَّة
حفلات تخريج
صيحات الموضة
تسلية
صحة
اخبار اقتصادية وعملات
 





محلية

01/11/2018 - 07:15:39 am
الانتخابات الأولى في الجولان حرم ديني ومرشحة تحصل على صوتها فقط

شارك في نشر الخبر:

موقع سبيل

اقيمت في الجولان ولأول مرة بعد 51 عام من الاحتلال الاسرائيلي انتخابات للسلطات المحلية مجدل شمس ، مسعدة ، بقعاتا وعين قينية ولكن الحرم الديني الذي القته المؤسسة الدينية على هذا الحدث الذي من المفروض ان يكون حدث ديموقراطي والمواطن ينتخب رئيس المجلس لخدمة بلده بدل ان تقوم الحكومة بتعينيه سبب لمقاطعة هذه الانتخابات ولذلك شارع القليل فقط فيه.

في مجدل شمس شارك 258 ناخب فقط من 8130 صاحب حق الانتخاب ، في مسعدة لم تقام انتخابات بسبب عدم وجود مرشحين الذين انسحبوا جميعهم ايام قبل يوم الانتخاب وفي بقعاتا لم تجري انتخابات حيث قامت وزارة الداخلية بتزكية عباس ابو عواد كونه مرشح وحيد.

في عين قنية اصغر قرية في الجولان بقى مرشحان فقط وائل المغربي وسميرة رضا واشترك بهذه الانتخابات 21 شخص مارسوا حقهم بالانتخاب وكانت النتيجة ان وائل مغربي حاز على 20 صوت وسميرة رضا على صوت واحد على ما يبدو صوتها هي.

قرار وزارة الداخلية تحويل مسؤولية ادارة المجالس المحلية الى السكان فشل فشلا ذريعا فالحرم الديني الذي القاه المشايخ والمؤسسة الدينية في الجولان على من يشارك في هذه الانتخابات سبب الى مقاطعتها ومشاركة بعض الافراد فقط بها.

خلال يوم الانتخابات اعتصم مشايخ الجولان واكدوا رفضهم لهذه العملية وقام المئات منهم ومن الشباب الجولاني بالتجمهر امام مراكز الاقتراع ومنع الدخول اليها وقامت الشرطة بالتدخل وتفريق المتجمهرين بالغاز المسيل للدموع وسبب بوقوع عدة اصابات بينهم مشايخ وكبار السن.

بلا شك ان في هذا الامتحان الاجتماعي الاول من نوعه في الجلان انتصرت المؤسسة الدينية والمجتمع الجولاني باغلبيته على السياسة الاسرائيلية ووزارة الداخلية التي رأت من منظورها ان هذه الانتخابات ممكن ان تفتح الطريق الى عصر جديد وتقارب بين الاهالي وبين الدولة، فمنذ سن القانون بضم الجولان سنة 82 يرفض اهالي الجولان اعتماد الهوية الاسرائيلية ولا زال الحرم الديني والاجتماعي ساري المفعول على كل من يأخذ على نفسه المواطنة الاسرائيلية ومن هذا المنطلق قامت بالأمس قلة قليلة من حاملي الهوية الاسرائيلية  الذين يشكلون 12% من الاهالي بممارسة حقهم بالتصويت وبلغ فقط 274 ناخبا.





أضف تعليقًا
الاسم (اجباري)
البلد (غير اجباري)
الرد (اجباري)

هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.


للتعليق في الفيسبوك - موقع سبيل
تعليقات
1
مغاري
اخ ابو نزار هاي المرشحه من عين قنيا هذا يلي بتستاهلو، حتى كثير عليها!
01/11/2018 - 04:37:58 pm








Copyright © sabeel.co.il 2009-2018 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع سبيل
Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com