الدَّرّاجان أحمد ورضوان من الطيرة يحققان هدفهما ويصلان بدراجتيهما إلى طبريا

موقع سبيل - من حارث عيسى,
تاريخ النشر 12/10/2011 - 05:12:15 pm

تحت شعار "لا للعنف ونعم للرياضة" قام الرياضيان أحمد حسن مصري ورضوان طلال سمارة صباح السبت الموافق 8/10/2011 برحلة التحدي إلى طبريا على دراجتيهما في مغامرة شديدة وقوية كانت لهما بمثابة تحدي كبير من أجل الوصول الى هدفهما بأقصر وقت ممكن. وقد تمكنا من تحقيق هذا الانجاز والوصول الى بحيرة طبريا وتحطيم الرقم القياسي الذي حققه المصري قبل سنتين حين سجل خمسة ساعات ونصف، في حين قطعا المسافة هذه المرة بأربع ساعات كاملة دون أي معوقات.

في البداية وقبل الانطلاق بهذه المغامرة قاما الرياضيان أحمد ورضوان بالوقوف على الشارع الرئيسي بجانب بلدية الطيرة، حيث رفعا لافتات بمرافقة متواضعة جداً، كُتب عليها كلمات تُندد بالعنف والجريمة وتشيد بنهج الرياضة كسبيل للتخلص من هذه الآفة الخطيرة التي أضرت بالجميع، وأضرت بسمعة الطيرة التي كانت في يوم من الأيام منارة وعلامة مميزة بين المدن والقرى العربية.

الرياضي الدراج أحمد حسن مصري الذي شارك بهذه المغامرة وكان صاحب هذا المشروع المعنوي الكبير، تحدث عن مغامرته تلك والفرح باد بعيونه فقال:" حاولنا أن نقول من خلال تجربتنا هذه أن العنف والقتل والتكسير ليس من عاداتنا ولا هي من قيمنا، وأن الرياضة تستطيع أن تحد من هذه الظاهرة المقلقة في مدينتنا، وانطلقنا في هذه الرحلة لنؤكد للجميع قدرة الإنسان في عمل المستحيل بعيداً عن القتل والمخدرات. الرحلة استغرقت منا أربع ساعات بدون أي استراحة، ووصلنا إلى طبريا بروح عالية وفرح عارم خلال أربع ساعات مُحطمين الرقم السابق "خمس ساعات ونصف". لم تكن هناك أية مشاكل خلال الرحلة حيث كان الطريق خال من الآليات بسبب العيد، وبعد وصولي طبريا تحدث إليّ بعض المسؤولين في الاتحاد العام للدرجات الهوائية من أجل المشاركة في مسيرة 2012 التي ستقام من المطلة وحتى ايلات، أنا أشعر بأني حققت الهدفين اللذين وضعتهما لنفسي تسليط الضوء على أهمية الرياضة ونبذ العنف والقتل في الطيرة وتحطيم رقمي السابق بالوصول الى طبريا.. أتمنى من المسؤولين في الطيرة والبلدية أن تهتم بهذا المجال من الرياضة والعمل على رعاية مثل هذه المبادرات الرياضية التي ترفع اسم الطيرة عاليا، وهنا أود أن أشكر جميع من اهتم وشجع سواء من خلال الانترنت أو بشكل شخصي وأخص بالذكر هنا مرافقنا السيد رأفت عبد الحي الذي تابعنا ورافقنا لحظة بلحظة منذ بداية تطبيق الفكرة وحتى وصولنا إلى طبريا، كما أشكر المربي الفاضل محمد سمارة (ابو حازم) والسيد زهير عبد الحي مدير قسم وحدة النهوض بأبناء الشبيبة التابع لبلدية الطيرة على اهتمامه وتشجيعه وقوفه معنا.في المرحلة القادمة سأقوم بالتجهيز للانطلاق بمغامرة جديدة باتجاه البحر الميت على دراجتي الهوائية، أتمنى أن احقق هذا الشيء بإذن الله"."

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 125