الإنسانة الرائعة - بقلم إبراهيم مالك

تاريخ النشر 24/5/2009 12:10

 

بقلم :  ابراهيم مالك - كفرياسيف
 
رَأيتها أوَّلَ مَرَّة ٍ قبلَ سِنين
في زَمَن ٍارْتحَلَ وأفلِت سَريعا ً
وَعَلى دون ِوَعْي ٍ
مِنْ بيْن ِأصابعي .
 
رَايْتُها 
كانتْ حافية القدَمَيْن
تقفِزُ باسِمَة ً بَيْنَ أترابها
ذواتِها الأخر
تمارِسُ لُعْبة َ"الإكْسِ ِ المُحَبَّيَة " .
 
وكانت تتقافزُ جَديلة ٌسَوْداءُ
عَلى كتفيْها الفاتِنتيْن
وَدَدْتُ لَوْ أنَّها حَبْلُ مِشنقتي
لِنَنْشنِقَ بها مَعا ً
فنُدْرِكَ مّذاق َ الوِلادَة ِمِنْ جَديد .
 
لا أزالُ أذكرُها جَيِّدا ً
كانت سَمْراءَ
عادِيَّة َ قسَمات ِالوَجْه
لا يُشوِّهُهُ طينٌ مُخادِع
وفي عَيْنيْها كانَ يُشِعُّ بريقٌ حَيِي .
 
لا أزالُ أذكُرُ
يَوْمَها فتنتني
 حين َراحَتْ تدْفعُ حَجَرَ اللُعْبَة
بقدَمِها الحافِيَة
مُتجاوِزَة ًخطوط َ مُرَبَّعات ٍوهمية
وَمُندَفِعَة ًأماما ً.

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1.ط·آ·ط¢آ¹ط·آ·ط¢آ§ط·آ·ط¢آ´ط·آ¸أ¢â‚¬ع‘ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬â€چط·آ·ط¢آ­ط·آ·ط¢آ¨אשי בגןן ו טוב24/5/2009 15:06

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 1808