الحصيرة

تاريخ النشر 27/9/2010 0:29

ابراهيم مالك

    ( 3 قصائد من وحي الأعمال الفنية الأخيرة للفنانة التشكيلية رانية عقل وموضوعها الحصيرة )
 
الحصيرة الوطن
 
أتأمل الحصيرة ، تلك التي نسجتها أصابع فنانة ، تعيش لحظات حلم ، محلقة بعيدا وبعيدا ، في مراحات نجوم قصية ، فترى ما لا يُرى !
 
أتأملها ، فأرى من وراء الحجب ، وَجْهَيْ أمي وأبي ، وقد أبْصَرا في عُرْيهما " نجمة المجوس " ، الموحِية بأكثرَ من وِلادة ، فراحا على الحصيرة يرقصان ، في ليلةٍ غـَرِدَة ٍ وَمـُقـْمـِرَة ، على إيقاع خبطات أقدام آلـِهـَة ٍ عـاشـِقـة !
 
إيه أيتها الحصيرة ، يا حافظة سـِر ِّ عائلتي المقدسة ، يا ملاذنا في الطفولة ، في ليالي الشتاء قارصة البرودة ، لحظة نروح في شغف ، نصغي لجدتنا عما كان ، لم يكن ولن يكون !
 
يا  وطني !
كم يحزنني ما كنته وصرته ،
 
كنت مدى ً ينفتح على مدى ، مفترشا ثرى أمي ، بين ماء وماء ، بين شطآن بحر وشعاب قمم وبين طلة فجر وحلكة عتمة ،
وقد راح الطالعون ، من رحم أسطورة ، يطوون ثراك كالحصيرة ، فباتت معلقة في طرف زاوية من حيطان ما كان غرفتي وبـت ُّ مـُضـيـَّع َ الجـُذور كتائهٍ في العراء .
 
ألله يا وطني !
كم يوجعني ما دُفـِعـْت َ إليه !
 
فصرت َسجنا أَصـْغـَر َ من قبضة يد ،
أضيق َ من فسحة أمل ٍ
وكنت َ رحب الحوش ، أشبه بمراحات ، تزينها كمشات ُ نجوم ، بيادر ُ قمح ٍ ،
كروم ُ عـِنـَب ٍ ، زيتون ٍ ، فاتن الخضرة ، أحراش ُ بـَلـّوط ٍ وَحـَواكـيـر َ تين !
 
ألله يا وطني ، كم تمنيت !
لو أنك تنتفض على ما فيك وحولك من رماد ٍ ، يؤذي البصيرة ،
تنتصر على ذاتك ،
وما  دُفـِعـْت َ إليه ، فتفـُك َّ قيدك السحري ، وتعاود َ التحليق، طلق الجناح !
 
   ألحَصيرَة ُالرَّبابَة
 
شُبـِّه َ لي ، في ساعة قيلولةٍ نهاريةٍ حالمة ، أنني رُحْتُ أفترشُ الترابَ ، في خيمة ٍ جليلية ، أصْغي للهمس ِالطالع ِ من رحم ِمهباج ٍعاشق ْ، وقد أدهشني ما رأيْتُ ، استحالت ِالحصيرةُ رَبابة ً، حواشيها مُلوَّنة ٌ، ذكـَّرتني بزنـّار فاطمة ، فراحت ْ أصابعي الراقِصة ُ فرحا ً، تُداعب ُ أوتارها ، لِترْوِيَ حِكايَةَ عِشقي :
 
ألله ُ ، يا وطني ، ما أجملَكً ، وإنْ سَرَقوك َمنّي !
 
 
 
   ألحصيرة .. أنا
 
تأمَّلْتُ الحَصيرَة َطويلا ً، حتى كاد غبشٌ يحجبُ عن عَيْنيَّ النور ، فرأيتني أخرج من بين خيوطها الملونة كعينيْ فنانة ، مُتكئا ً على عَصايَ ، تلك التي سأهُشّ بها على ما تجمَّعَ حولِيَ من ذُباب ٍ، ولي فيها مآرب أخرى :
 
كأن أبْعِدَ عن جسدك الهش يا وطني ، ما قد يتولـَّدُ  من عَقاربَ ، تطلع مني ومن ذواتي ، سُمـُّها بات في ليليَ الطويل ، قاتلا ً حقا ً!

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 840

اخر الأخبار

2022/05/25 18:05:08
مواجهات وإصابات في أعقاب اقتحام المستوطنين لبلدة حوارة جنوب نابلس رافعين الأعلام الإسرائيلية


2022/05/25 15:31:09
مهرجان أيّار الأدبي الأوّل للبقاء والانتماء الذي أطلقه الاتّحاد العام للكتاب الفلسطينيين- الكرمل‎‎ 48 بالتعاون مع مجلس كفر قرع المحلّي


2022/05/24 17:39:31
غانتس: مسيرة الأعلام ستجرى في مسارها بالقدس - والفصائل الفلسطينية تهدد بالرد


2022/05/24 07:16:36
"رجاء" شعر وإلقاء كمال ابراهيم عبر الفيديو التالي :


2022/05/23 18:26:10
حوار مع شكيب شنان حول قرار الحكومة رصد 75 مليون شيكل للخرائط الهيكلية في الوسط العربي


2022/05/23 15:58:24
يومٌ دراسيٌّ ّ في جامعة تل أبيب حول وضع ومكانة الدّروز في دول الشّرق الأوسط


2022/05/22 22:19:44
منصور دهامشة يرى في إعلان النائب غيداء الزعبي عن انسحابها من الائتلاف وتراجعها "التسويق والوعودات الفارغة"


2022/05/22 12:16:32
بيان صادر عن منتدى المحامين الدروز بشأن مذكرة قانون مكانة الطائفة الدرزية


2022/05/22 00:54:34
عضو الكنيست غيداء ريناوي زعبي ستلتقي الاحد يائير لبيد لتقديم مطالبها مقابل دعم الائتلاف الحكومي