نور عامر : أين يقف الدسوقي من الشعر المعاصر

تاريخ النشر 12/6/2010 11:34

بقلم : الناقد نور عامر

الشاعر المخضرم محمود دسوقي أحد شعراء المقاومة ، لطالما شدّني بقصائده الوطنية المحرضّة الى درجة أشعر معها أن كل بيت من نظمه هو رسالة تنز صدقا وإحساسا عميقا بالمسؤوليّة تجاه القضية الفلسطينية في الداخل والشتات .
هذا على صعيد قراءتي للكثير من نتاجه ، أمّا في مجال الإستماع إليه في المناسبات فقد كنت أصفق بحرارة مع المصفقين ، وأتمنى لو يزيدنا من كلماته تبعث الحماس في النفوس . إنه رجل المنبر ، ورجل التحدي والتجارب عبر نصف قرن من النضال .
لكن سؤال يراودني : أين يقف الدسوقي اليوم من الشعر المعاصر ؟ .
بداية تجدر الإشارة ان لشعر المقاومة في سنوات خلت كان ضرورة أن يستوعب من كل الناس ، من المثقفين والبسطاء والأمّيين . فلم يكن بوسع الشعر أن يخاطب الجمهور المتألم الغاضب بلغة الرموز والغموض . كانت الظروف تفرض نمطا خاصا من الشعر . وهكذا في كل زمان ومكان يخضع الشعر لمعايير الحياة الإجتماعية والسياسية .
محمود دسوقي شاعر متمكن في النظم الموزون المقفى لغة وبلاغة ، لكن مشكلته أنه لم يبرح الصورة التقليدية التي تعتمد البديع والزخرف والتنميق ، هذه الملامح المتوارثة عبر أكثر من الف سنة وكأنها القدر المكتوب ! .  ان مثل هذه الصورة المقيّدة لم تعد قادرة على مواكبة العصر بتعقيداته ومشكلاته ، وتقاربه العالمي إجتماعيا وسياسيا وعلميا وثقافيا . من هنا أخذت الصورة الشعرية الحديثة تتعقد لتصبح في رأي الأفكار الجديدة : " صورة القلق الكوني والحيرة والإبهام والغموض والأسرار " .
لكنها تبقى في المحصلة الصورة الفنية مثال الرؤية الحضارية ، ومثال " اختصار العالم والوجود بلحظة شعرية " . هذا طبعا على مستوى الشعر الشعر ، وليس كل شعر .
أربعة وثمانون بيتا قصيدة " رسالة الى جامعة الدول العربية " هي القصيدة المحورية في ديوان " الرسام العاشق " للدسوقي .
" كفى يا أمتي ذلا وعارا / فهذا العار قد  أدمى عيوني / سئمت العيش في وطني سجينا / أنادي العرب من وطني السجين / ولكن لا حياة لمن تنادي / هل الأموات تسمع أخبروني " .
بهذه الأبيات يستهل قصيدته ، ويختمها : " شعبي الفلسطيني يهتف عاليا / هذي بلادي أنهر وتراب / سيعود يوما بالزهر مكللا / يحلو النشيد وتشرب الأنخاب " .
ان نَصِف الشعر بالإبداع فهذا يحتاج أولا أن تتوفر فيه ميزة الإبتكار والتجديد . وقصيدة الدسوقي تفتقر الى هذين العنصرين ، كذلك تفتقر الى تلك الشحنة اللا منظورة التي تهيأ المتلقي لاستقطاب ـــ تخيّلا أو تصوّرا ـــ ما هو أبعد من صوت الكلمات ، أو ما يشار إليه في النقد المعاصر بالفائض الثري ، فائض الحروف .
لذلك خرجت قصيدته / مطولته من إطار ما يسمّى الإبداع ، ولم يبق منها سوى التقرير السياسي ، وبعض التفاؤل المتشح بالإيمان . ومع ذلك يظل الدسوقي بمواقفه ومبادئه الشاعر الإنسان الذي نكن له الكثير من الحب والتقدير .

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1.ط·آ¸أ¢â‚¬آ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬ع‘ط·آ·ط¢آ¯ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬â€چط·آ¸أ¢â‚¬آ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬ع‘ط·آ·ط¢آ¯ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬â€چط·آط·آ§ط¸â€‍ط¸â€ ط·آ§ط¸â€ڑط·آ¯ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ§ط·آ¯ط·آ¨ط¸ظ¹ ط¸â€ ط¸ث†ط·آ± ط·آ¹ط·آ§ط¸â€¦ط·آ± : ط¸ظ¹ط¸â€ ط·ع¾ط¸â€ڑط·آ¯ ط¸ث†ط¸ظ¹ط¸â€ ط·ع¾ط¸â€ڑط·آ¯ ط¸ث†ط¸ظ¹ط¸â€ ط·ع¾ط¸â€ڑط·آ¯ ط¸ث†ط¸ظ¹ط·آ¹ط·ع¾ط¸â€ڑط·آ¯ ط·آ§ط¸â€ ط¸â€، ط·آ¨ط·آ§ط¸â€‍ط¸ظ¾ط·آ¹ط¸â€‍ ط¸â€ ط·آ§ط¸â€ڑط·آ¯ ط·آ§ط·آ¯ط·آ¨ط¸ظ¹ ط¸ئ’ط·آ¨ط¸ظ¹ط·آ± . ط·آ§ط¸â€ ط·آ§ ط¸â€‍ط¸â€¦ ط·آ§ط¸â€ڑط·آ±ط·آ§ ط¸â€‍ط¸â€، ط¸â€ڑط·آµط¸ظ¹ط·آ¯ط·آ© ط¸ث†ط·آ§ط·آ­ط·آ¯ط·آ© ط·آ§ط¸ث† ط¸â€ڑط·آµط·آ© ط¸â€ڑط·آµط¸ظ¹ط·آ±ط·آ© ط·آ§ط¸ث† ط¸ظ¾ط¸ئ’ط·آ±ط·آ© ط·آ§ط¸ث† ط¸â€¦ط¸â€ڑط·آ§ط¸â€‍ط·آ© ط·إ’ط¸ئ’ط¸â€‍ ط¸â€¦ط·آ§ ط¸â€ڑط·آ±ط·آ§ط·ع¾ ط¸â€‍ط¸â€، ط¸ئ’ط·آ§ط¸â€  ط·ع¾ط¸â€،ط·آ¬ط¸â€¦ط·آ§ط·ع¾ط¸â€، ط·آ¹ط¸â€‍ط¸â€° ط·آ§ط¸â€‍ط·آ§ط·آ®ط·آ±ط¸ظ¹ط¸â€  ط·ع¾ط¸â€،ط·آ¬ط¸â€¦ط¸â€، ط·آ¹ط¸â€‍ط¸â€° ط¸ئ’ط¸â€‍ ط¸â€¦ط¸â€  ط¸ظ¹ط¸ئ’ط·ع¾ط·آ¨. ط·آ§ط·آ³ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€، ط¸â€،ط¸â€‍ ط¸ظ¹ط·آ·ط¸â€‍ط·آ¹ط¸â€ ط·آ§ ط·آ¹ط¸â€‍ط¸â€° ط·آ§ط·آ¯ط·آ¨ط¸ظ¹ط·آ§ط·ع¾ط¸â€، ط¸ث†ط·آ´ط·آ¹ط·آ±ط¸â€، ط·آ§ط¸â€‍ط·آ°ط¸ظ¹ ط¸ظ¹ط¸ئ’ط·ع¾ط·آ¨ط¸â€، ط·آ§ط¸â€¦ ط·آ§ط¸â€ ط¸â€، ط·آ§ط¸â€¦ط·ع¾ط¸â€،ط¸â€  ط·آ§ط¸â€‍ط·آ§ط¸â€ ط·ع¾ط¸â€ڑط·آ§ط·آ¯ ط¸ظ¾ط¸â€ڑط·آ·ط·ع؛12/6/2010 14:36
2.ط·آ¸أ¢â‚¬آ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬ع‘ط·آ·ط¢آ¯ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬â€چط·آ¸أ¢â‚¬آ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬ع‘ط·آ·ط¢آ¯ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬â€چط·آط·آ§ط¸â€‍ط¸â€ ط·آ§ط¸â€ڑط·آ¯ ط¸â€ ط¸ث†ط·آ± ط·آ¹ط·آ§ط¸â€¦ط·آ± ط¸ظ¹ط¸â€ ط·ع¾ط¸â€ڑط·آ¯ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ¬ط¸â€¦ط¸ظ¹ط·آ¹ ط¸ث†ط¸â€‍ط·آ§ ط¸ظ¹ط·آ¹ط·آ¬ط·آ¨ط¸â€، ط·آ§ط¸â€‍ط·آ¹ط·آ¬ط·آ¨ ط¸ث†ط¸â€‍ط·آ§ ط·آ§ط¸â€‍ط·آµط¸ظ¹ط·آ§ط¸â€¦ ط¸ظ¾ط¸ظ¹ ط·آ±ط·آ¬ط·آ¨ ط·إ’ط¸ظ¹ط¸â€ ط·ع¾ط¸â€ڑط·آ¯ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ¬ط¸â€¦ط¸ظ¹ط·آ¹ ط¸ث†ط¸â€‍ط·آ§ ط·آ§ط·آ­ط·آ¯ ط¸â€ڑط·آ±ط·آ§ ط¸â€‍ط¸â€، ط·آ¯ط¸ظ¹ط¸ث†ط·آ§ط¸â€  ط·آ´ط·آ¹ط·آ± ط·آ§ط¸ث† ط¸â€ڑط·آµط¸ظ¹ط·آ¯ط·آ© ط·آ§ط¸ث† ط¸â€¦ط¸â€ڑط·آ§ط¸â€‍ط·آ© ط·آ§ط¸ث†ط¸â€ڑط·آµط·آ© ط¸â€ڑط·آµط¸ظ¹ط·آ±ط·آ© ط¸ظ¾ط¸â€،ط¸â€‍ ط¸ظ¹ط·آ·ط¸â€‍ط·آ¹ط¸â€ ط·آ§ ط·آ­ط·آ¶ط·آ±ط·ع¾ط¸â€، ط¸ئ’ط¸ظ¹ط¸ظ¾ ط¸ظ¹ط¸â€¦ط¸ئ’ط¸â€ ط¸â€ ط·آ§ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ§ط·آ³ط·ع¾ط¸â€¦ط·ع¾ط·آ§ط·آ¹ ط·آ¨ط·آ§ط¸â€ ط·ع¾ط·آ§ط·آ¬ط¸â€،ط·ع؛ط·آ§ط¸â€¦ ط·آ§ط¸â€ ط¸â€، ط·آ§ط·آ­ط·ع¾ط·آ±ط¸ظ¾ ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€،ط·آ¬ط¸ث†ط¸â€¦ ط·آ¹ط¸â€‍ط¸â€° ط·آ§ط¸â€‍ط·آ§ط·آ®ط·آ±ط¸ظ¹ط¸â€ ط·ع؛12/6/2010 14:38
3.ط·آ¸أ¢â‚¬آ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬ع‘ط·آ·ط¢آ¯ ط·آ¸أ¢â‚¬آ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬ع‘ط·آ·ط¢آ¯ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬â€چط·آ¸أ¢â‚¬آ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸ ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€° ط¸â€ ط·آ§ط¸â€ڑط·آ¯ ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€ ط·آ§ط¸â€ڑط·آ¯ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ£ط·آ¯ط·آ¨ط¸ظ¹ ط¸â€‍ط¸ظ¹ط¸ئ’ط¸â€  ط¸â€¦ط·آ¹ط¸â€‍ط¸ث†ط¸â€¦ط·آ§ ط¸â€‍ط·آ¯ط¸ظ¹ط¸ئ’ ط·آ£ط¸â€  ط¸â€ ط¸ث†ط·آ± ط·آ¹ط·آ§ط¸â€¦ط·آ± ط¸â€ ط·آ§ط¸â€ڑط·آ¯ ط·آ£ط·آ¯ط·آ¨ط¸ظ¹ ط¸â€¦ط¸ث†ط·آ¶ط¸ث†ط·آ¹ط¸ظ¹ ط¸ظ¹ط¸ئ’ط·ع¾ط·آ¨ ط¸â€¦ط·آ§ ط¸ظ¹ط¸â€¦ط¸â€‍ط¸ظ¹ط¸â€، ط·آ¹ط¸â€‍ط¸ظ¹ط¸â€، ط¸â€ڑط¸â€‍ط¸â€¦ط¸â€، ط·آ§ط¸â€‍ط·ط›ط·آ²ط¸ظ¹ط·آ± ط¸â€¦ط¸â€  ط·آ£ط¸ظ¾ط¸ئ’ط·آ§ط·آ± ط·ع¾ط·آµط·آ¨ ط·آ¬ط¸â€¦ط¸ظ¹ط·آ¹ط¸â€،ط·آ§ ط¸ظ¾ط¸ظ¹ ط¸â€ڑط·آ§ط¸â€‍ط·آ¨ ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€ ط¸â€ڑط·آ¯ ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€¦ط¸â€ ط¸â€،ط·آ¬ط¸ظ¹ ط¸ث†ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€¦ط¸ث†ط·آ¶ط¸ث†ط·آ¹ط¸ظ¹ ط·آ¨ط¸ئ’ط¸â€‍ ط·آ´ط¸ظ¾ط·آ§ط¸ظ¾ط¸ظ¹ط·آ© ط¸ث†ط·آ¯ط¸ث†ط¸â€  ط·آ®ط·آ¬ط¸â€‍ ط·آ£ط¸ث† ط¸ث†ط·آ¬ط¸â€،ط¸â€ ط·آ© ط·آ£ط¸ث† ط·آ±ط¸ظ¹ط·آ§ط·طŒ ط¸ظ¾ط¸â€،ط¸ث† ط¸ظ¹ط¸â€¦ط·آ¯ط·آ­ ط¸â€¦ط¸â€  ط¸ظ¹ط·آ³ط·ع¾ط·آ­ط¸â€ڑ ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€¦ط·آ¯ط¸ظ¹ط·آ­ ط¸ث†ط¸ظ¹ط·آ´ط¸ظ¹ط·آ± ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€° ط¸â€ ط¸ث†ط·آ§ط¸â€ڑط·آµ ط¸â€¦ط¸â€  ط·آ¹ط¸â€ ط·آ¯ط¸â€،ط¸â€¦ ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€ ط¸â€ڑط·آµ ط¸ظ¾ط¸ظ¹ ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€¦ط·آ¬ط·آ§ط¸â€‍ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ£ط·آ¯ط·آ¨ط¸ظ¹ . ط¸ث†ط¸â€‍ط¸â€¦ط·آ¹ط¸â€‍ط¸ث†ط¸â€¦ط·آ§ط·ع¾ط¸ئ’ ط¸â€ ط¸ث†ط·آ± ط·آ¹ط·آ§ط¸â€¦ط·آ± ط¸â€‍ط¸ظ¹ط·آ³ ط·آ´ط·آ§ط·آ¹ط·آ±ط·آ§ ط¸ث†ط¸â€‍ط¸ئ’ط¸â€ ط¸â€، ط¸ئ’ط·آ§ط·ع¾ط·آ¨ ط¸â€ڑط·آµط·آµط¸ظ¹ ط¸ث†ط¸â€‍ط¸â€، ط¸â€¦ط·آ¤ط¸â€‍ط¸ظ¾ط·آ§ط·ع¾ ط¸ظ¾ط¸ظ¹ ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€ڑط·آµط·آ© ط¸ث†ط·آ§ط¸â€‍ط·آ±ط¸ث†ط·آ§ط¸ظ¹ط·آ© ط¸ث†ط¸â€،ط¸ث† ط·ط›ط¸â€ ط¸ظ¹ ط·آ¹ط¸â€  ط·آ§ط¸â€‍ط·ع¾ط·آ¹ط·آ±ط¸ظ¹ط¸ظ¾ ط¸ث†ط¸ظ¹ط¸â€¦ط¸ئ’ط¸â€ ط¸ئ’ ط·آ§ط¸â€‍ط¸ث†ط·آµط¸ث†ط¸â€‍ ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€° ط¸â€¦ط·آ¤ط¸â€‍ط¸ظ¾ط·آ§ط·ع¾ط¸â€، ط·آ§ط¸â€  ط·آ£ط·آ±ط·آ¯ط·ع¾ ط·آ¨ط·آ·ط·آ±ط¸ظ¹ط¸â€ڑط·آ© ط¸â€¦ط·آ§ . 12/6/2010 14:54
4.ط·آ·ط¢آ£ط·آ·ط¢آ±ط·آ¸ط¸آ¹ط·آ·ط¢آ¯ ط·آ·ط¢آ§ط·آ¸أ¢â‚¬â€چط·آ·ط¢آ­ط·آ¸أ¢â‚¬ع‘ط·آ¸ط¸آ¹ط·آ¸أ¢â‚¬ع‘ط·آ·ط¢آ©ط·آ£ط·آ±ط·آ¬ط¸ث† ط¸â€¦ط¸â€  ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€ ط·آ§ط¸â€ڑط·آ¯ ط¸â€ ط¸ث†ط·آ± ط·آ¹ط·آ§ط¸â€¦ط·آ± ط·آ£ط¸â€  ط¸ظ¹ط·آ·ط¸â€‍ط·آ¹ ط·آ¹ط¸â€‍ط¸â€° ط¸â€ڑط·آµط·آ§ط·آ¦ط·آ¯ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ´ط·آ§ط·آ¹ط·آ± ط·آ¥ط·آ¨ط¸â€  ط·آ§ط¸â€‍ط¸â€¦ط·ط›ط·آ§ط·آ± ط¸ئ’ط¸â€¦ط·آ§ط¸â€‍ ط·آ´ط¸ظ¹ط¸â€ ط¸ظ¹. ط¸ث†ط·آ§ط¸â€  ط¸ظ¹ط·آ¹ط·آ·ط¸ظ¹ ط·آ±ط·آ£ط¸ظ¹ط¸â€، . ط·آ§ط¸â€ ط·آ§ ط¸â€ڑط·آ±ط·آ§ط·ع¾ ط¸â€‍ط¸â€،ط·آ°ط·آ§ ط·آ§ط¸â€‍ط·آ´ط·آ§ط·آ¹ط·آ± ط·آ§ط¸â€‍ط·آ­ط·آ¯ط¸ظ¹ط·آ« ط¸ظ¾ط¸ظ¹ ط¸ئ’ط·ع¾ط·آ§ط·آ¨ط·آ§ط·ع¾ط¸â€،.. ط·آ§ط¸â€‍ط·آ£ط·آµط¸ظ¹ط¸â€‍ ط¸ظ¾ط¸ظ¹ ط¸â€‍ط¸ث†ط¸â€ ط¸â€، ط¸ث†ط·آ´ط·آ¹ط·آ±ط¸â€، ط¸ث†ط¸â€‍ط¸ئ’ط¸â€  ط¸â€¦ط·آ§ ط¸â€‍ط¸â€، (ط·آ¨ط¸ئ’ط·آ§ط¸ظ¹ط·آ§ط·ع¾) ط¸â€‍ط¸ئ’ط¸ظ¹ ط¸ظ¹ط¸عˆط·آ¯ط·آ¹ط¸â€¦ !ط¸ث†ط¸â€‍ط¸â€، ط¸â€ڑط·آµط·آ§ط·آ¦ط·آ¯ ط·آ¹ط·آ¯ط¸ظ¹ط·آ¯ط·آ© ط¸ظ¾ط¸ظ¹ ط¸â€¦ط¸ث†ط¸â€ڑط·آ¹ .www.bettna.com23/6/2010 21:35

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 840

اخر الأخبار

2022/05/25 18:05:08
مواجهات وإصابات في أعقاب اقتحام المستوطنين لبلدة حوارة جنوب نابلس رافعين الأعلام الإسرائيلية


2022/05/25 15:31:09
مهرجان أيّار الأدبي الأوّل للبقاء والانتماء الذي أطلقه الاتّحاد العام للكتاب الفلسطينيين- الكرمل‎‎ 48 بالتعاون مع مجلس كفر قرع المحلّي


2022/05/24 17:39:31
غانتس: مسيرة الأعلام ستجرى في مسارها بالقدس - والفصائل الفلسطينية تهدد بالرد


2022/05/24 07:16:36
"رجاء" شعر وإلقاء كمال ابراهيم عبر الفيديو التالي :


2022/05/23 18:26:10
حوار مع شكيب شنان حول قرار الحكومة رصد 75 مليون شيكل للخرائط الهيكلية في الوسط العربي


2022/05/23 15:58:24
يومٌ دراسيٌّ ّ في جامعة تل أبيب حول وضع ومكانة الدّروز في دول الشّرق الأوسط


2022/05/22 22:19:44
منصور دهامشة يرى في إعلان النائب غيداء الزعبي عن انسحابها من الائتلاف وتراجعها "التسويق والوعودات الفارغة"


2022/05/22 12:16:32
بيان صادر عن منتدى المحامين الدروز بشأن مذكرة قانون مكانة الطائفة الدرزية


2022/05/22 00:54:34
عضو الكنيست غيداء ريناوي زعبي ستلتقي الاحد يائير لبيد لتقديم مطالبها مقابل دعم الائتلاف الحكومي