أيّها الطفل - بقلم فرح وليد مجادلة

تاريخ النشر 16/3/2010 12:42

يداه صغيرتان

عيناه كبيرتان

وجهه أبيض

شعره أسود

حجم فمه كحبة فستق

وضحكته بريئة تملأ الحياة بالحيوية

وعيناه الزرقاوان كلون السماء

أصابعه من كثر نعومتها وصغرها كأنها تدغدغك

وعندما يسير، فكأن قطعه حرير تلمس الأرض

وعندما يخرج السنّ الأبيض من لثتك الحساسة والحمراء.... ما أجملها من لحظات

يا من تساقطت الورق عن الشجر من دموعه

يا من أزهرت الورود بابتسامته

يا من خلق جوًّا هادئًا وناعمًا في كل مكان

أنت ترتّب الأوقات من وجباتك المتسلسلة

ولكن عندما نغمض عيوننا ونفتحها

نراك كبيرًا على أن ندللك!  

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1.ط·آ¸ط«â€ ط·آ·ط¢آ§ط·آ·ط¢آ­ط·آ·ط¢آ¯ط¸ث†ط·آ§ط¸ث† ط·آ¨ط¸ظ¹ط·ع¾ط·آ¬ط·آ§ط¸â€ ط¸ظ¹ط¸ظ¹ط¸ظ¹ط¸ظ¹ط¸ظ¹ط¸â€ 20/3/2010 14:56

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 136