اليكم قصيدة تأملات شعر كمال ابراهيم : نصًا وبالصوت والصور التوضيحية

موقع سبيل ,
تاريخ النشر 2023/02/24 17:07:57

"أستَنشِقُ العِطْرَ في فَرَحِ الحَياةْ

وَتَغْمُرُنِي السَّعَادَةُ في وَهَجِ النَّشِيدْ،

أناجِي الليْلَ أنْ يَمْحُوَ الأنَّاتْ

في سَفَرِي العَتِيدْ

في كُلِّ اللحَظَاتْ.

أناجِي القَلْبَ أنْ يَجْلُبَ البَسْمَاتْ

في المَشْيِ وَفِي التَّجْوَالِ

عَبْرَ الفَيافِي والمُرُوجْ

وَفِي زَحْمَةِ الطُّرُقاتْ.

ناشَدْتُكَ رَبِّي

أنْ تَمْنَعَ الآهاتْ

عَنْ أطْفالِ بِلادِي فِي كُلِّ عِيدْ.

ناشَدْتُكَ

أنْ تُعِيدَ المَجْدَ والسُّرُورْ

والبَهْجَةَ والحُبُورْ

لِقَلْبٍ أضناهُ النَّوَى

مِنْ صَبٍّ لَجُوجْ.

جِئتُكِ يا بِلادِي

أنادِي بَحْرَكِ والسُّهُولْ

ليَكُونَ صَيْفُكِ القادِمُ

مِنْ أجْمَلِ الفُصُولْ،

جِئتُ أنادٍي

أنْ يَكُونَ شِتاؤُكِ غَنِيًّا بالمَطَرْ

وَبَياضِ الثُّلُوجْ.

جِئتُكِ يا بلادِي

شاعِرًا مُمَنْطَقًا بالحَرْفِ

والعزمِ الشَّدِيدْ

أدْعُوَ للسِّلْمِ

والفَجْرِ الجَدِيدْ.

8.5.2017

المغار / الجليل

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 1759