وزير الامن الداخلي بارليف: اطفال عيلوط لا يذهبون للمدارس بسبب اطلاق النار وعلينا التعاون سويا للقضاء على العنف

موقع سبيل,
تاريخ النشر 2021/10/15 02:13:37

زار وزير الأمن الداخلي، عومر بارليف ، بلدة عيلوط يوم الخميس، وتحدث بعد مقتل الشاب برصاصة طائشة. على حد قول وزير الأمن الداخلي: "هذا الصباح بعث لي عفيف حماد عبود رسالة من أطفال البلدة. لم يأت الأطفال هنا إلى المدرسة هذا الأسبوع. ليس بسبب كورونا بل بسبب مقتل الشاب عاصم عصام سلطي برصاصة طائش يوم السبت الماضي. عاصم عصام سلطي، الذي كان في المساء على شرفة المنزل الذي تعيش فيه عائلة زوجته، عندما اندلعت اشتباكات خارج المنزل بين عائلتين. وشملت الاشتباكات إلقاء الحجارة واطلاق النار، مما أدى إلى إصابة سلطي وتوفي في وقت لاحق من تلك الليلة.

"الناس هنا في عيلوط يصرخون من الألم. يغادر البعض الساعة الرابعة صباحًا للعمل في تل أبيب وحتى في بئر السبع. لقد فقدت هذه البلدة عددا من الأشخاص بسبب وباء العنف في الشارع العربي. لديهم مشكلة خطيرة. تعرف الشرطة بالضبط من هم عناصر العنف وتعرف أيضًا كيفية وضع يدها عليهم. وتابع الوزير: "إنهم يعرفون بالضبط من أطلق الرصاص الذي قتل الشاب، لكن في كثير من الأحيان تصادف الشرطة" مشهدًا صامتًا، ولا يوجد شهود على استعداد للتحدث". وأضاف بارليف: " لواء الشمال لديه اليوم قوة عمل كبيرة في عيلوط - بشأن صراع العائلات على أساس أنه إذا غادرت القوة ، فسيكون هناك حمام دم في تلك اللحظة. عيلوط ليس المكان الوحيد وفي النهاية نحن نعمل ضد عشرات من صراعات الدم في المنطقة ، يتم تنفيذ مئات منع الجرائم التي لا يعرفها حتى الضحية أحيانًا. وقد اكتسب الخطاب العام حول الجريمة في المجتمع العربي زخمًا لأنهم أدركوا أخيرًا أن هذا هو ليست مشكلة المجتمع العربي ولكن المجتمع الإسرائيلي ككل". واختتم الوزير تصريحاته: "إذا كنا سنقوم بمعالجة الجذر لمشاكل العمق التي أوصلتنا إلى المكان الذي وصلنا إليه ، فنحن مدينون بالتعاون المستمر بين رؤساء البلديات والمجالس والقرى والمواطنين المعنيين. يمكن القيام بذلك ،وفقط سويا".

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 707