الأب والإبن - بقلم د. بطرس دلة

تاريخ النشر 12/1/2010 13:23

مجموعة قصص محلية ترجمها الدكتور جمال أسدي من العربية إلى الانجليزية 

    هذه المجموعة كتبها الأديبان حنا إبراهيم ومحمد علي سعيد خلال فترة نصف قرن تصف بشكل أو بأخر حياة الإنسان العربي الفلسطيني ,الذي يعيش في إسرائيل .

في هذه القصص المختارة يستطيع القارئ الأجنبي العادي أن يتذوق شيئا من نكهة الأدب العربي الفلسطيني لكتاب يعيشون في إسرائيل ,بينما يستطيع المتفوقون الباحثون التعرف على هذا الأدب لتقييمه ونقده كل حسب أهوائه وآرائه.

يقدم الدكتور جمال أسدي لهذه المجموعة بمقدمة يعرف  فيها على هذا النوع من الأدب بأسلوب ممتع للغاية وبلغة سلسة سهلة حتى أن القارئ سيعتقد أن المترجم إنما يكتب بلغته الأم الأصلية وليس ترجمه عادية لأنه يدخل فيها شيئا كثيرا من روحه ولغته الجميلة بالانجليزية مع انع عربي من سكان قرية دير الأسد الجليلة , 

اختار الدكتور جمال اسم الأب والابن لان الأديب محمد علي سعيد ذكر له قصة حياته منذ كان طفلا صغيرا وكيف تربى مع أبناء الشيخ حنا إبراهيم لدرجة أن أبناء حنا إبراهيم رضعوا من ثدي أمه صغارا فبات الجميع أخوة في الرضاعة ومن هنا يعتبر محمد علي سعيد ابنا روحيا للشيخ حنا إبراهيم وكذلك يعتبره هذا الشيخ ابنا له كما ذكرنا 

  كان والد محمد ثائرا فراريا مطلوبا لدى السلطات ولذلك لم تكن له إقامة دائمة وقد نجح الشيخ حنا إبراهيم بإقناع والد محمد بعدم مغادرة البلاد إلى لبنان كما كان يفعل كل الفارين من غضب السلطة ولما اختار هذا الأب عروسا له لم يحضر مراسيم زواجه وذلك لان جنود السلطة الذين عرفوا بميعاد العرس نصبوا كمينا له كي يعتقلوه عندما يحضر لإتمام هذه المراسيم .هكذا ثم الزواج وعقد القران من بعيد,وسكنت العائلة الجديدة في بيت مصنوع من صفائح الزنك تحت شجرة في احد كروم الزيتون ثم بنت العائلة لها بيتا متواضعا بجانب بيت.    

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 884