حسين مهنا: لَقَدْ أَوجَعَني سالِمٌ جبران مَرَّتَينِ

موقع سبيل,
تاريخ النشر 2020/01/24 17:57:12

لم تكُنْ تَشْغَلُهُ رَبْطَةُ العُنُقِ الَّتي سَيَعْتَنِقُها حينَ يَصْعَدُ مِنَصَّةَ الشِّعْرِ؛ ولَمْ يَهْتَمَّ بِأَيِّ تَسْريحَةِ شَعْرٍ سَيَقِفُ بِها أَمامَ طُلّابِ مَدْرَسَةٍ، أَو أَمامَ حَشْدٍ لِيُلْقي خِطابًا سِياسِيًّا. كانَ هَمُّهُ أَنْ تَكونَ قَصيدَتُهُ حامِلَةً الرُّوحَ الوَطَنِيَّةَ والهَمَّ الإِنْسانِيَّ، وأَنْ تُخاطِبَ عَقْلَ وقَلبَ المُتَلَقِّي بَعيدًا عَنِ العِرْقِ واللَّونِ والدّينِ والعَقيدَةِ. وخِطابُهُ السِّياسِيُّ لَمْ يَبْتَعِدْ عَنْ خِطابِهِ الشِّعْرِيِّ، فَكانَ بِقُدْرَةِ المُثَقَّفِ الواعي لِقَضايا شَعْبِهِ، وما يَدورُ في هذا العالَمِ، أَنْ يَجْعَلَ كَلِماتِهِ شاحِنًا صادِقًا يُعَبِّئُ عَقْلَ السّامِعِ أَوِ القارِئِ بِحُبِّ الحُرِّيَّةِ والسَّلامِ، مُدْرِكًا أَنّ َمَنْ آمَنَ بِالحُرِّيَّةِ شَرِبَ نُسْغَ الكَرامَةِ، وشَهَر سَيفَ العَدْلِ في وَجْهِ كُلِّ غاصِبِ حَقٍّ أَو ناكِثِ عَهْدٍ أَو طاغِيَةٍ. وأَنَّ مَنْ آمَنَ بِالسَّلامِ نَزَعَ الخَوفَ مِنْ قَلْبِهِ، وأَلْقى رَأْسَهُ على وِسادَةٍ مِنْ أَمْنٍ وأَمَلٍ بِغَدٍ واعِدٍ.

نَظَمَ سالِم جُبْران القَصيدَةَ فَأَبْدَعَ، وكَتَبَ المَقالَةَ فَأَشْبَعَ، وإِذا أَلْقى خِطابًا عادَ النّاسُ الى بُيوتِهِمْ غَيرَ حالِمينَ بَلْ مُفَكِّرينَ غاضِبينَ وعازِمينَ على وَأْدِ كُلِّ مَنْ/ ما يُعَكِّرُ صَفْوَ هذِهِ الحَياةِ.

لَقَدْ أَوجَعَني سالِمٌ مَرَّتَينِ: مَرَّةً عِنْدَما تَرَكَنا وغادَرَ الى النّاصِرَةِ مَحْمولًا على جَناحَينِ مِنْ عَزْمٍ وشَوقٍ إِلى العَطاءِ لِرَفْعِ شَأْنِ حِزْبِنا الشُّيوعِيِّ حَيثُ مَيادينُ النِّضالِ هُناكَ لا تَحُدُّها أَرضٌ أَو سَماءٌ؛ ومَرَّةً عِنْدَما عادَ مَحْمولًا على راحاتٍ طالَما صَفَّقَتْ لَهُ في ساحاتِ النِّضالِ الحَمْراءِ؛ عَزاؤُنا أَنَّهُ تَرَكَ لَنا هذا الكَمَّ مِنَ الوفاءِ لِلْبُقَيعَةِ وأَهْلِها وَعَينِ مائِها وشَجَرَةِ التّوتِ الَّتي تَرَكَ طُفولَتَهُ العَجْفاءَ تَحْتَها. وإِذا كانَ سالم جُبران مُقِلًّا في النَّظْمِ، يَكْفيهِ أَنَّهُ قَدْ بَنى مَدْرَسَةً شِعْرِيَّةً في أَدَبِنا المَحَلِّيِّ، أَعْتَرِفُ وأَعْتَزُّ بِأَنَّني أَحَدُ خِرّيجيها… إِنَّها المَدْرَسَةُ الواقِعِيَّةُ الاشْتِراكِيَّةُ الجَديدَةُ… لِتَظَلَّ ذِكْراهُ خالِدة…

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 191