بين حانا ومانا .. ساءت أحوالنا : بقلم زياد شليوط

بقلم زياد شليوط,
تاريخ النشر 23/02/2019 - 12:00:44 am

" بين حانا ومانا.. ضاعت لحانا"، مثل شعبي نردده بين الفينة والأخرى ويحفظه الكثيرون منا، لكن القلائل يعرفون قصة هذا المثل، ولا بأس من التذكير ففيه فائدة كما يقال.

يقال ان هذا المثل ورد على لسان أحد الرجال الكبار الذي عانى نتيجة زواجه من اثنتين، حيث تزوج هذا الرجل من فتاة صغيرة بالسن كانت تسمى حانا، وهي زوجته الثانية والأولى تدعى مانا التي تقدم بها العمر.

وكانت للرجل لحية طويلة، ونظرا لتقدمه في السن ظهرت فيه شعرات بيضاء الى جانب السوداء. وعندما كان يذهب عند زوجته حانا صغيرة السن، كانت تغازله وتقوم بنتف بعض الشعر الأبيض من لحيته، لأنها كانت تريده شابا كما تقول له.

وعندما يقوم الرجل بزيارة زوجته الأولى كانت تقوم بنتف بعض من الشعر الأسود من لحية زوجها، بحجة أنه رجل وقور وله قدر كبير بين الناس، فلا يصح أن يظن به الناس أنه يصبغ لحيته باللون الاسود.

وبعد مدة من الزمن، نظر الرجل في المرآة فوجد أن لحيته قد تقلصت وكادت تختفي عن وجهه، فصدم من منظره وتعجب لحاله، وأطلق صرخته التي ذهبت مذهب الأمثال "بين حانا ومانا ضاعت لحانا".

يضرب هذا المثل حين يحتار المرء بين أمرين أو بين شخصين مثل صاحبنا، فلا ينال رضا أي منهما أو لا ينال أيا من الأمرين ويخسر في النهاية، فقد خسر الرجل الوقور لحيته بسبب زوجتيه، وخسر بالتالي وقاره بين الناس، ولم يعد يعرف أهو شاب أم كهل.

أليس هذا هو حال مجتمعنا العربي الذي شب وبات كهلا في حضن إسرائيل، فلا هو أرضى أمه العربية الذي تركته وتخلت عنه مرغمة في أيام النكبة، ولا هو أرضى "ضرتها" الإسرائيلية التي ظلت تنتف بشعراته حتى جعلته يضيع ولا يعرف حقيقة انتمائه، وأخذ يتساءل دون يقين أهو عربي أم إسرائيلي؟ هل ينتمي لعروبته ودولها المتفككة والمنقسمة على نفسها بعصبيات قبلية ومذهبية ضيقة، أم ينتمي لدولته وحامل جنسيتها التي وجد نفسه في حضنها لا حول له ولا قوة، وشرب من حليبها وأكل من زبدتها وبات يتمتع بكل الوقاحة التي تدرب عليها؟ فلا هو بقي عربيا خالصا ولا هو بات إسرائيليا كاملا. ضاعت لحية مجتمعنا وضاعت معها قيمه وتربيته وأصالته، وبات مجتمعا مشوها ومعتلا ومنقادا.

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 83

اخر الأخبار

2019/07/13 14:35:42
قصيدة " تبًّا " شعر كمال ابراهيم


2019/07/09 16:29:47
على باب الجامع.. مصرع عبد السلام جابر (بروخ) من الطيبة(55 عامًا) رميا بالرصاص


2019/07/08 19:20:54
توجيهات رئيس الأركان حول استنتاجات طاقم التحقيق والدراسة من العملية الخاصة في خانيونس ١١/١١/٢٠١٨والتي قتل فيها الكولونيل م خطأً بإطلاق النار من قبل ضابط اسرائيلي


2019/07/07 18:12:11
نداء من القلب ومن العقل لأهلي في يركا - البلد الاهم للطائفة الدرزية في اسرائيل . بقلم علي صلالحة


2019/07/07 17:15:49
في اكبر هجوم واتهامات من قبل براك لنتانياهو بعد تسمية حزب براك " اسرائيل ديمقراطية " استمعوا للفيديو التالي :


2019/07/07 16:39:00
جدل كبير بين المواطنين في دالية الكرمل بصدد الخارطة الهيكلية التي قدمها مؤخرًا المجلس المحلي للمصادقة عليها


2019/07/07 01:44:24
باراك يعلن تسمية حزبه الجديد لانتخابات الكنيست باسم " اسرائيل الديمقراطية "


2019/07/07 01:35:56
المغار : عملية اطلاق نار باتجاه محل تجاري دون وقوع اصابات


2019/07/06 20:48:49
توزيع جوائز " أ.م.ت " للفنون والعلوم والثقافة على12 فائزًا وفائزة في هذه المجالات