المقامة المسواكيّة : بقلم د.جريس خوري

د.جريس خوري - طرعان,
تاريخ النشر 15/10/2015 - 02:26:17 pm

عدتُ من سهرةٍ قبل قليلْ، مدووشًا متخومًا مصدوعًا عليلْ، بعد طعامٍ شَرَّ منه الدسمْ، وغناءٍ أشرَّ من الحِممْ، وسمّاعةٍ تجلب لك الصممْ، ورقصٍ فيه الكثير من الهوَجْ، والفوضى والنشاز والعوَجْ، ومطربٍ، والحقُّ يقالُ، جميلْ، غنّى أغنيات الطرب الأصيلْ، ليس فيه عيبٌ سوى ذاك الصهيلْ! واكتظاظٍ يكثر فيه التماسّْ، ويقلّ الإحساسْ، وتعلن بعده الإفلاسْ، فكرًا وعقلا ومالْ، (قضينا الصيف على هذه الحالْ!). على كلّ ولاختصار المقالْ، بعدَ أن شعرتُ بالملالْ، بعد جلوس دام دهرْ! خدرتْ فيه القفا والظهرْ، قلتُ في نفسي: أتسلّى! وأغيّر الأجواءَ وأتحلّى، وليس لي إلا ذاك النادلْ، يبدو فتيًّا غرًّا وغافلْ، أندهُهُ ونصطنع معه العلَلْ، ونفكّ من خلاله قيد المَللْ. ندهتُه بعد وجبة خروف شهيّهْ، علقتْ بعدها في أسناني شظيّهْ، وقلتُ له بلهجة عربيّه: "ممكن مسواكْ!". فنجر عينيهْ، وحكّ أنفه بظفريهْ، وتظاهر أنه لم يسمعْ، وعينُه من الحرج تدمعْ. وأحاط بكقه أذنهَ وقالْ: "ماذا عمّي؟ ما السؤالْ؟" أجبتُه وقد رفعتُ الصوتْ، حتى أقمتُ الأموات من الموتْ: "مِسواكْ! أريد مسواكْ!"، أجاب: "شو نسوانْ؟!". والله فضحني هالحيوانْ! وبجانبي زوجتي وبعض الجيرانْ! فنظرتُ حولي وقلتُ من جديدْ، والكلّ قد أنصتَ ليسمع المزيدْ: ممم ميم مسواكْ، كاف في النهايةِ وما أدراكْ! فقال: "آه مسواكْ؟". وتلعثم وتلبّك ونظر حولَهْ، كأنّه مصارع خسر جولَهْ، والكلّ قد فنجر عيونه كالنادل تماما، فشعرت بالأسى على لغة الماما! ووضّحت له المسواك بالإشارَه، وقلتُ بذا أختصر العبارَه؛ فقال: آه تريد قشّه! فقلتُ بنفسي (تجيك فشّه)، وكشّرتُ عن أنيابي كضيغم المتنبّي، وقلتُ: شايف هالطعام المتخبّي؟ وحرّكت سبابتي وإبهامي ملتصقَينْ، قرب أسناني من الجهتيْنْ، وأنا أنظر حولي في حرجْ، فانطلقت أساريرُه وانفرجْ، وقال: آه... كوسيم شينايِمْ، احكيها بالعربي بفهمها وانا نايمْ! وصمتُّ وقلبي جُوّا يتقطعْ، والصمتُ أبلغُ من التعبير لو تسمعْ! قلتُ: نعم هو ذاكْ! طرْ وأتني بمسواكْ! غابَ الفتى وأتى بخمسة مساويكْ، فخاطبته: غفر الله مساويكْ، احفظ هذه الكلمة ولا تنسها يا صديقْ، ولا بأس بتوبةِ من ضلّ الطريقْ! ابتسم وقال بكلّ جدّيّهْ: الكلمة غريبة، أهي عبريّة؟ فقلتُ في نفسي: وهل يُصلحُ العطّارْ؟ ونهضتُ من يأسي وكانَ عقلي طارْ، وقلتُ للمدام ما دام دمّي حامي، فلنتسللْ هربًا فنتّقي احتدامي... وكان النادل يئس وفرّ من أمامي. جمعتُ نفسي مرهقًا ولملمتُ عظامي، وابتسمتُ مكرَهًا كي أخفيَ اهتمامي، وصافحتُ العريس وأباه والإشبينْ، وقلتُ: الحمد لله، لقد وفّيت الدينْ! وعدتُ أدراجي وأنا أجرّ رجلي جرّا، وسألتُ نفسي: متى العربيّ يغدو حُرّا؟ دائرة من العادات تطحن وقتنا طحنا، ندور فيها ولا نحاول أن نغيّر لحنا! والكلّ يصرخُ أو يئنّ ولا يحرّك ساكنْ، كأنّ سحرًا حلّ على السكّان والمساكنْ... همّ ثقيلٌ لم يهنْ إلا مع المسواكْ، والهزلُ ممسحة الكآبة فاختزلْها بذاكْ...
 (جريس خوري- طرعان، 2015)

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1.فاديا خرانبةكل الأحترام دكتور جريس15/10/2015 - 06:55:43 pm
2.من المغارتطلب مسواك يا إنسان ،الا تدري ان العرب تاكل بلا أسنان وأين وفي اي مكان ،! في قاعات الرقص واللهو والألحان ، والنادل أمسى تعبان لك يقدم كأساً ولجارك يقدم من البن الساده فنجان لانه اصبح سكران ، بربك الم تحسب من البدايه الحسبان وان تقوم بإداء الواجب من زمان كي لا تحرج النادل التعبان بطلبك منه قشة أسنان ، أظن اننا أصبحنا اثنان متأثرين من ياسر العظمه الفنان ، أمتعتنا في كلامك المنظوم يا دكتور ومن المسواك في القاعة كنت محروم أرسل عنوانك وانا سأكون عندك مع درزينة مسواك وتفرقها على العموم15/10/2015 - 06:56:16 pm
3.حضرموتي!!!!!العربية لغةالأم ل-250.000.000 إنسان لكن اللذين يتمسكون بها ليسوا أكثر من 50.000000 حروفها 28 وإذا اضفنا حرف الهمزة إلى باقي الحروف اصبحوا 29 وهي من حيث المادة اللغوية اعزز اللغات !! فيكفيك معجم لسان العرب لأبن منظور!! السواك أوالمسواك لهم معاني كثيرة وغريبة !! أعتقد انه نوع خشب لأشجار أو خليط بعض المواد!! وليس قشة صغيرة لتنظيف الأسنان15/10/2015 - 07:54:28 pm
4.زهراء أبو سنينةكل الاحترام د. جريس.. متألق ومبدع كعادتك15/10/2015 - 09:28:42 pm
5.سيفلا تدع لسانك يشارك عينيك عند انتقاد عيوب الآخرين فلا تنس انهم مثلك لهم عيون والسن! عندما كنا صغاراََ ونعيش في مجالس أجدادنا!! ومجالسهم كانت كالمدارس !!وما لم تعلمك المدارس علمتك المجالس !! كنا نلعب ونمرح في حواكيرنا المليئة بالأشجار والنباتات والشجيرات الصغيرة بانواعها وخيراتها!! فأحد اجدادي الله يرحمو ويرحم موتاكم من الذين كانوا من القاطعين للفيافي والصحاري والجبال كان يقول عن نبات ""القندول بأن اسمه الشواك"" أو يقول لنا أذهبوا من وراء هذيك المشوكة!! أي أذهبوا من وراء جب القندول!! ربما المسواك هو المشواك وربما السواك هو الشواك أي جب القندول الذي نعرفه ويحمل أشواك صغيرة تقضي حاجة تنظيف الأسنان ! تحياتي للكاتب الكريم ودمتم بخير15/10/2015 - 10:05:37 pm

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 57

اخر الأخبار

2019/07/13 14:35:42
قصيدة " تبًّا " شعر كمال ابراهيم


2019/07/09 16:29:47
على باب الجامع.. مصرع عبد السلام جابر (بروخ) من الطيبة(55 عامًا) رميا بالرصاص


2019/07/08 19:20:54
توجيهات رئيس الأركان حول استنتاجات طاقم التحقيق والدراسة من العملية الخاصة في خانيونس ١١/١١/٢٠١٨والتي قتل فيها الكولونيل م خطأً بإطلاق النار من قبل ضابط اسرائيلي


2019/07/07 18:12:11
نداء من القلب ومن العقل لأهلي في يركا - البلد الاهم للطائفة الدرزية في اسرائيل . بقلم علي صلالحة


2019/07/07 17:15:49
في اكبر هجوم واتهامات من قبل براك لنتانياهو بعد تسمية حزب براك " اسرائيل ديمقراطية " استمعوا للفيديو التالي :


2019/07/07 16:39:00
جدل كبير بين المواطنين في دالية الكرمل بصدد الخارطة الهيكلية التي قدمها مؤخرًا المجلس المحلي للمصادقة عليها


2019/07/07 01:44:24
باراك يعلن تسمية حزبه الجديد لانتخابات الكنيست باسم " اسرائيل الديمقراطية "


2019/07/07 01:35:56
المغار : عملية اطلاق نار باتجاه محل تجاري دون وقوع اصابات


2019/07/06 20:48:49
توزيع جوائز " أ.م.ت " للفنون والعلوم والثقافة على12 فائزًا وفائزة في هذه المجالات