طفلي المدلل - بقلم : عماد دغش

بقلم عماد دغش,
تاريخ النشر 17/12/2013 - 03:08:10 pm

أخطو نحو الشيخوخة الجسد يهزل ومراراً أعجز عن الوقوف وأشعر ان ساعة الفراق قاب قوسين وقلقي يزداد يوماً بعد يوم إتجاه طفلي المدلل الجميل . أذكره يخطو خطواته الاولى في ساحة الدار ووالدته تناجيه بافتخار تحضنه تارةً وتدعه يتمايل شمالا ًويميناً تارةً أخرى . يقع مراراً ويثبت مراراً .
عاش طفلي الجميل ونما في البيت وحوله إخوانه ، أعمامه ، أخواله ، عماته وخالاته وهو الهانيء الغالي .
اعتاد أن يلعب وحده وكلما اقترب منه أحد أترابه ليشاركه لعبةً جديدةً اشتريتها له خلال تجوالي في المدن المجاورة حضنها وركض نحو والدته الرؤوم وحينما كانت بعيدة ونجح أحدهم انتزاع اللعبة بكى وصرخ حتى يعيدها له .
نما وشب طفلنا الوسيم ونمت وكبرت معه لعبته فاحتضنها أكثر ومجرد النظر اليها أزعجه وأغضبه .
ونحن بعيدون عنه يتحدى مراراً ويخضع مراراً اخرى . يتحدى الجميلين ويخضع ويطأطأ رأسه امام الاقل جمالاً .
أغمض عيني فأراه بحلم مزعج يخطو في باحة بعيدة يحضن العابه وحوله ابناء جيله كل يحمل رزمته فهذا ويراعه وذاك وكتابه وآخر ومعوله.
هذا المنظر يقلقني ويسرب الخوف في عظامي حتى النخاع .
إستشرت الحسابين وقارئي الفنجان ودوماً طمأنوني : أنت انسان مؤمن ونجحت وطفلك المدلل سوف يحذو حذوك .
سافرت سفرةً طويلةً وتقصيت أخباره المفرحة شق طريقاً بنجاحات وبعض الإخفاقات ولكنني لست مطمئناً ولن استطيع رؤياه قريباً فالشائك بيننا عال لا يمكنه اعتلاءه ولا يمكنني نزوله .
همس لي أحد المقربين انه أضاع لعبته الأخيرة الثمينة فبكى كثيراً ، حزن حزناً شديداً وشحبت وجنتاه .
أخاف من الرياح العاتية فالبرق والرعد وزوابع لا ترحم الجميل والمدلل .

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1.سمير صلاح الدينقصة مشوقة يا استاذ عماد عميقة في معانيها وايحاءاتها .انك في هذه المحاولة الرائعة تغوص في لجج النفوس البشرية وتعقيداتها وتضع الاصبع على مواطن الوجع . لك مني كل التحية والتقدير .17/12/2013 - 01:45:55 pm
2.مواطنمل الاحترام لك استاذ عماد انت فخر لنا وقليل عليك تكون مدير قسم المعارف الى الامام استاذي17/12/2013 - 10:23:05 pm
3.صالح بدران سنه الحياه ان نربي اطفالنا وهم امانه منحها الله لنا وواجبنا ان نعلمهم ونثقفهم ان نزرع في عقولهم محبه الناس وان نهديهم الى طريق الصواب متى استطعنا ذلك نكون قد ادينا الامانه حينها نستطيع ان نغمض اعيننا ونحن مطمئنين19/12/2013 - 06:29:10 pm

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 16

اخر الأخبار

2019/07/13 14:35:42
قصيدة " تبًّا " شعر كمال ابراهيم


2019/07/09 16:29:47
على باب الجامع.. مصرع عبد السلام جابر (بروخ) من الطيبة(55 عامًا) رميا بالرصاص


2019/07/08 19:20:54
توجيهات رئيس الأركان حول استنتاجات طاقم التحقيق والدراسة من العملية الخاصة في خانيونس ١١/١١/٢٠١٨والتي قتل فيها الكولونيل م خطأً بإطلاق النار من قبل ضابط اسرائيلي


2019/07/07 18:12:11
نداء من القلب ومن العقل لأهلي في يركا - البلد الاهم للطائفة الدرزية في اسرائيل . بقلم علي صلالحة


2019/07/07 17:15:49
في اكبر هجوم واتهامات من قبل براك لنتانياهو بعد تسمية حزب براك " اسرائيل ديمقراطية " استمعوا للفيديو التالي :


2019/07/07 16:39:00
جدل كبير بين المواطنين في دالية الكرمل بصدد الخارطة الهيكلية التي قدمها مؤخرًا المجلس المحلي للمصادقة عليها


2019/07/07 01:44:24
باراك يعلن تسمية حزبه الجديد لانتخابات الكنيست باسم " اسرائيل الديمقراطية "


2019/07/07 01:35:56
المغار : عملية اطلاق نار باتجاه محل تجاري دون وقوع اصابات


2019/07/06 20:48:49
توزيع جوائز " أ.م.ت " للفنون والعلوم والثقافة على12 فائزًا وفائزة في هذه المجالات