أوتار فلسطين في لندن مَرابِط خيلنا

بقلم: د. راضي شحادة,
تاريخ النشر 30/08/2013 - 12:30:02 pm

تأثّرتُ كثيرا عندما شاهدتُ هذه التركيبة الشبابية المبدعة في عمر الورد، وقد تجمّعوا تحت اسم "أوتار فلسطين"، من فلسطينيي ال48 وفلسطينيي الضفة الغربية، لكي يعزفوا في أضخم قاعة ومع أشهر عازف وموسيقار في العالم، وبِلُغَتين عالميتين استطاعوا من خلالهما أن يُنطِقوا آلاتهم، حيث لا يستطيع محترفو الغرب ان يؤدّوا كلتا اللغتين بهذه الدّقة والحِرَفيّة، ألا وهما لغة الموسيقى الشرقية ولغة الموسيقى الغربية، فجادوا بأدائهم على مستمعيهم ومشاهديهم بخلطة من أرباع الطّونات الموسيقية العربية وأنصاف الطّونات الغربية، فكانت خلطة حضارية عصرية تجريبية ومختبريّة موفّقة ومؤثّرة، تعكس قمّة ما طوّره الموسيقار الانجليزي الرائع الفنان "نايجل كنيدي".
     وكأساسٍ لحفله، فقد اختار "نايجل كنيدي" مقطوعات "الفصول الأربعة" للموسيقار الإيطالي الكلاسيكي "أنطونيو لوتشو فيفالدي"، وهي من روائع الموسيقى الكلاسيكية، فحوّلها الى تحفة مَرِحَة حَرَكيّة حيويّة مشوّقة، وقد طعّمها مغامراً بصولوهات على الكمان لثلاثة أخوة فتيان من قرية المغار الجليلية، ألا    وهم: عمر سعد، ومصطفى سعد وغاندي سعد.
    لقد زاد ذلك من تأثّري الكبير لدرجة التعصُّب، أولاً لكونهم أخوة، وثانيا لأنّهم من فلسطينيي الداخل الذين تشبّثوا بهويتهم الفلسطينية بعد أن تعرّضت لعملية تشويه وطمس، وثالثا لأنّهم، وبرفقة أبناء شعبهم الفلسطيني، يمثّلون فلسطين والعرب في العالم العربي والغربي أحسن تمثيل، وكم هو الفرق شاسع بين أن تكون متعصّباً دينيا ومذهبيا وطائفيا لدرجة العنصرية، وبين أن تكون متعصّبا وطنياً وإنسانيا وإبداعياً.
    كم نعتزّ بأن يكونوا هم من يشحنوننا بالفخر والاعتزاز، وهم من يرفعون لنا معنويات أهلنا بوجود هكذا مواهب وصلت الى مرحلة الاحتراف العالمي، فيمثّلوننا ويمثّلون فلسطين حيثما حلّوا، وحيثما يكون سلاحهم هو الفن والموسيقى، وليس السلاح الذي رفض عمر سعد امتشاقه، ولا الزّي العسكري الذي رفض ارتداءه، فهو الرافض بشجاعة للخدمة الإجبارية في جيش الاحتلال الاسرائيلي، وهي خدمة مفروضة عليه إجبارياً وقانونياً وإجحافياً، لأنّه من أبناء الطائفة الدّرزية، وهو صاحب المقولة الجريئة : "لن أخدم في جيشكم، ولن أكون وقودا لنار حربكم، أنا لن أحمل السلاح ضد أبناء شعبي الفلسطيني".
     عندما تعزف أناملٌ في عمر الورد من الشباب والصبايا على أوتار فلسطين، مزيّنين بالكوفيات التي تغطّي أكتافهم، منسجمين مع قائدهم الانجليزي الفنان العالمي الموسيقار وعازف الكمان التّقدمي، والمتضامن بقوّة مع القضية الفلسطينية "نايجل كندي"، الذي هو بدوره أيضا لم تَفُتْه فرصة لفّ خصره بكوفية فلسطينية خلال الحفل، وعندما يحضر "ادوارد سعيد" بمعهده متقمّصا روح هؤلاء الشباب والصبايا في إحدى أضخم دور العرض العالمية وهي "الرويال ألبرت هول" في مدينة الضباب لندن، فإنّ نور فلسطين سيحوّل لندن الى مدينة مشعّة وزاهية.
    عندما يقف الناس في الدَّور منذ ساعات الصباح لكي يضمنوا الحصول على تذكرة لسهرة المساء، وعندما تعجّ القاعة بأكثر من أربعة آلاف وخمسمائة مشاهد وسمّيع، ويعود الكثيرون أدراجهم لأنّ التذاكر قد نفذت، فهذا يدلّ بأن الحدث الإبداعي جَلل ويستحقّ المشاهدة.
    عندما يختار أهم عازف كمان وأهم موسيقي في العالم، فرقة "أوتار فلسطين" التابعة ل"معهد ادوارد سعيد"، لكي يمثّلوا فلسطين الى جانبه في حفل مهيب، فهذا خيرٌ وبركة لفلسطين ولشبابها الواعدين.
   نعم هذه المرّة عزفوا الفصول الأربعة لكل العالم، ولم يكتفوا بفصل الربيع، فالفصل العربي منه يحاول أن يكون أينعَهُم وأكثرَهُم زُهُوّا وجمالا وولادة للأمل والمستقبل الزاهر، بالرّغم من كل العثرات ومواسم الجفاق، وبالرغم من تلوّنه بلون شقائق النعمان التي تذكّرنا بلون الدّم المسفوك على عتبات منشدي الحرية والتحرّر عندما يخوضون ثوراتهم الباسلة.
    لقد كسر الجمهور  في حفل لندن- وهو جمهور غربي-كل التقاليد المتّبعة في الغرب عند تحيّة العازفين، حيث يتحلّى الجمهور برباطة الجأش خلال الحفل ولا ينبس ببنت شفة او يصفّق بحماس لفقرة أعجبته إلاّ مع انتهاء الحفل. هذه المرّة خرج الجمهور عن تقاليده المعتادة، فكلّما انتهى العزف الانفرادي الذي تفرّد به عمر او مصطفى او غاندي او سائر رفاقهم في "أوتار فلسطين" بروحهم الشرقية المعبّأة بالعاطفة والمشاعر الجيّاشة والصِّدق الأدائي والروحاني، كان الجمهور يصفّق لهم فجأة تصفيقا طويلا وعاليا. وكم كانت "دروشة" قْريْد العشّ" صغيرهم "غاندي" عندما ارتجل "يا ليل يا عين"، غِناءً على أوتار حنجرته، فامتزج صوته مع كامل آلات الأوركسترا المرافقة له، والدّاعمة لتصاعد صوته الجميل نحو السّماء. "يا ليل يا عين" هنا تصبح موسيقى وليست كلاما، ولا تحتاج الى ترجمة الى أية لغة أخرى، لأنّها تنمّ عن مشاعر أكثر من كونها تنمّ عن معنى للكلمات والأحرف المنطوقة عربياً.
    الأخوة سَعْد فخرٌ كبير لنا ولبلدنا المغار ولفلسطين ولأهلها، وهذه ليست جولتهم الأولى نحو العالمية، فقد قدّموا عروضا في مدننا وقرانا في الداخل وفي الضفة الغربية، وفي الخارج، فقد شاركوا في حفلات ومهرجانات في الأردن وسويسرا وإيطاليا واليونان، وهم حاصلون على جوائز مرتَبة أولى في مسابقات موسيقية في الناصرة، ومن معهد "بيت الموسيقى" في شفاعمرو حيث تتلمذوا على أيدي أمهر الموسيقيين، وفي مسابقات فلسطين من "معهد ادوارد سعيد"، وها هم في طريقهم الى العالمية، وبخاصّة أنهم يُعرَفون الآن بفرقة "رباعي الجليل"، وعلى وجه الأخص عندما يكتمل مشوارهم الإبداعي والتجوالي برفقة أختهم الرائعة عازفة التشيلو والمغنية "طيبة سعد". إنّهم لا زالوا في عمر الورد وأعمارهم تتراوح بين 13 و 18 سنة، وكل المستقبل لهم، فهم بما أنجزوه وبما ينجزونه وبما سينجزونه سيزيدوننا فخراً وأملاً ومعنويات.
وهاكم رابط لفيديو الحفل كاملا،  لأنّ الحكي والكتابة مش مثل الشوف والسَّمَع:
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=sFtlEHmamQ0

تعليقك على الموضوع
هام جدا ادارة موقع سبيل تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1.قس بن ساعده الأياديبادئ ذي بدء أتقدم من الأخوه عمر ومصطفى وغاندي زهرالدين سعد باسمى آيات التقدير والأعجاب والمحبه والأفتخار لهذا الأنجاز المرموق في سلسلة أنجازاتكم المثيره بالرّغم من صغر سنّكم وما هذا الاّ مبشرا بمستقبلكم الواعد والزاهر بمشيئة اللّه. أن مسيرتكم الفنيّه لهي مصدر اعتزاز وافتخار ليس لذويكم فقط أنما لبلدكم المغار ومجتمعكم وشعبكم والأنسانيه جمعاء, وأن دلّت فأنها تدل على تربية صالحة واستثمار مبارك للأنسان بما يحويه من مزايا أن تفجّرت ملأت الكون سحرا ونبوغا وأنغام. فبورك بكم وهنيئا لوالديكم فمواهبكم الجياشه هي فخر لنا جميعا. كما وأتقدم بالشكر الجزيل للأخ الفنان راضي شحاده على هذه الأضاءه وحرصك على زف هذا الخبر المفرح لمن لم يتسنى له سماعه ومشاهدته من مصادر أخرى. أن هذا يدل على حسك المرهف وتقديرك للفن, وأنت الفنان المبدع, وافتخارك بمن يستحق الفخر والثناء من ابناء بلدك وشعبك. فبوركت. وأخيرا وليس آخرا فلا بد من التعبير عن الأسى والأسف أن لم يكن السخط والغضب لتجاهل المعقبين الدائمين والعرضيين لهذا الخبر. أليس لهذه النتائج والأنجازات تأملون وتوجهون في تنظيراتكم ورؤيتكم نحو مستقبل أفضل للمغار؟ أم بتنا لا نفقه الا الحديث عن الأنتخابات والترويج لهذا المرشح والتجريح بذاك. ما هكذا تورد الأبل أيها الأخوه. وبالعربيّه الدارجه: כך לא בונים חומה ... חברים יקרים.أعذروني فصمتكم قاتل.31/08/2013 - 02:01:51 am
2.زهرالدين محمد سعدللاخ قس بن ساعده الايادي شكرا لك كلماتك الطيبه وتشجيعك لاولادنا،لا شك ان كلماتك عبرت عن الاغلبية الصامته. والشكر كل الشكر للصحفي كمال ابراهيم لانه امتنع عن نشر التعقيبات السخيفة والتجريح،انا متاكد انه لو اراد نشر التعقيبات الحقوده لراينا عشرات التعقيبات |،لقد اعتدنا في المغار على بث السموم والتهديد والوعيد،لم نعتد على الاحتفاء بالمواهب والانجازات. ان تبني حارة هذا ليس بخبر اما ان تهدم بيتا فهذا خبر. هذا الانجاز لا يقارن بحضور زفاف،او زيارة مريض،او تهنئه بولادة طفل،او صورة الى جانب جدار او سطل زفته|،هذا الانجاز لا يحصد اصوات ولا يهم احد. عدم التعقيب يدل على سلم افضلياتنا كبلد ،ومدى اهتمام الجميع بالفنون والموسيقى والثقافه،وعليه لا الوم احد من المرشحين عدم اهتمامه لان هذا بالفعل ليس خبرا يهم احد.01/09/2013 - 06:37:58 am
3.رايقأني بهم ساطعون في العالمين الغربي والشرقي وان غدا لناظره قريب،أني أراهم نجوما رغم صغر السن .فهذا ما نتوق لمشاهدته ولسماعه .فالف تحيه وإجلال واكبار لكم والأهل زهرالدين ومنتهى. إلى راضي شحاده أكبر تحيه على هذة المقاله الصادقة الموءثره،اصدقني أن قلت أن عينيي امتلأت بالدمع عند قراءتي فرحا لهم ولك ولكلماتك المعبره.05/09/2013 - 03:36:22 pm

استفتاء سبيل

ماهو رأيك في تصميم موقع سبيل ألجديد؟
  • ممتاز
  • جيد
  • لا بأس به
  • متوسط
مجموع المصوتين : 49

اخر الأخبار

2019/07/13 14:35:42
قصيدة " تبًّا " شعر كمال ابراهيم


2019/07/09 16:29:47
على باب الجامع.. مصرع عبد السلام جابر (بروخ) من الطيبة(55 عامًا) رميا بالرصاص


2019/07/08 19:20:54
توجيهات رئيس الأركان حول استنتاجات طاقم التحقيق والدراسة من العملية الخاصة في خانيونس ١١/١١/٢٠١٨والتي قتل فيها الكولونيل م خطأً بإطلاق النار من قبل ضابط اسرائيلي


2019/07/07 18:12:11
نداء من القلب ومن العقل لأهلي في يركا - البلد الاهم للطائفة الدرزية في اسرائيل . بقلم علي صلالحة


2019/07/07 17:15:49
في اكبر هجوم واتهامات من قبل براك لنتانياهو بعد تسمية حزب براك " اسرائيل ديمقراطية " استمعوا للفيديو التالي :


2019/07/07 16:39:00
جدل كبير بين المواطنين في دالية الكرمل بصدد الخارطة الهيكلية التي قدمها مؤخرًا المجلس المحلي للمصادقة عليها


2019/07/07 01:44:24
باراك يعلن تسمية حزبه الجديد لانتخابات الكنيست باسم " اسرائيل الديمقراطية "


2019/07/07 01:35:56
المغار : عملية اطلاق نار باتجاه محل تجاري دون وقوع اصابات


2019/07/06 20:48:49
توزيع جوائز " أ.م.ت " للفنون والعلوم والثقافة على12 فائزًا وفائزة في هذه المجالات